يتخيل البعض ان موضوع بداية تطوير ذاته و شخصيته و افكارة من الامر الصعبة و التي تحتاج الى جهد لذلك نرى ان الغالبية يتخلى عن مسؤولية تحمل اخطائه و يبدأ بالقاء اللوم على الاخرين و نراه يقول ان اغلب ما حصل معي بسبب الظروف و بسبب الحكومة و السحر و الشعوذة و الشيطان و احيانا يضعون اللوم على امريكا و اسرائيل و الدول الاخرى.

قد تكون هذه الامور و الدول كلها تحاول ان تؤثر لكن فعليا انت دائما تمتلك ردة الفعل فان قام بسرقتك احد لديك ردة الفعل اما ان تنفعل و تتألم و تفقد الثقة بنفسك و تشعر بمشاعر سلبية او ان تقوم بالوقوف مرة جديدة و التعلم من اخطائك و وضع الخطة اللازمة للعودة من جديد و البدأ بتطوير نفسك.

لا يوجد احد يفرض عليك ردة فعلك, انت دائما تمتلك هذا الامر و هذه حكمة رب العالمين انك دائما بامكانك تغيير الامور لانك انسان و لك كيان و لديك عدد لا نهائي من الاحتمالات التي ممكن ان تختارها في حياتك لتؤسس النتائج منها فكل حدث يحدث في حياتك اذا قمت بردة فعل تقليدية يقوم بها اغلب الناس ببساطة ستصل الى ما يصل له اغلب الناس.
اما لو تخيلت نفسك تقوم بامر افضل مثلا انظر الى شخص ناجح في حياتك و شخص لديه حكمة رائعة مثل الاستاذ احمد الشقيري, لو كان بمكانك ماذا سيفعل و بهذه الحالة ستحصل على نتائج افضل.

ببساطة هؤلاء الاشخاص الناجحون والمؤثرون في الحياة هم اكثر الاشخاص الذين قامو بردود افعال مختلفة و اختاروا اختيارات تختلف كليا عن ما يقوم به اغلب الناس لذلك فعليا تطوير الذات يبدأ بفكرة لانك لو اكتسبت هذه الفكرة وبدأت بتطبقيها كل يوم ستصبح عادة.

كل حدث يحصل معك فكر قبل ان تقوم بردة الفعل. ابدأ بالاحداث الصغيرة مثلا انزعجت من تصرف اخوك الصغير اغلب الناس يشعر بالتوتر و العصبية و يبدأ بالصراخ لكن انت هذه المره اختر ان تفهم لماذا قام بهذا الفعل.
فكرما هو السبب؟ ابحث على الانترنت عن الاسباب التي تجعل الشخص يقوم بفعل معين ستجد اللاف بل ملايين الاجوبة في بعض الاحيان.

و تأكد ان تطوير الذات يبدأ بفكرة, كلما اكتسبت فكرة و طبقتها و تمكنت منها تنتقل الى فكرة اخرى و هكذا دائما تمتلك الخيار.

تطوير الذات يبدأ بفكرة 2

مثلا: في الشارع لو كنت تسوق فالسيارة او تسير على قدميك و احدهم ازعجك لانه كان يسوق بطريقة سريعة وهستيرية و خطيرة جدا على حياة الاخرين وجعلك تشعر بتوتر سيكون لديك الخيار لردة الفعل البعض يقوم بالقاء المسبات والقاء غضبه و قد يؤدي ذلك الى زيادة حجم المشكلة او يمكنك تجاوز الموضوع عن طريق سؤال نفسك هل سقت مثله فالسابق؟
لأي سبب من الاسباب مثلا والدتك كانت مريضة او شخص عزيز عليك يحتاج  للذهاب الى المشفى الان او هنالك اجتماع او فرصة عمل انت تنتظرها ومتأخر عليها.

كلنا قد نتعرض لحدث معين يجعلنا نفقد السيطرة على تصرفاتنا و نسوق بطريقة مشابها و ربما اسوء لذلك ابحث عن العذر للشخص المقابل.

لو قمت بالتفكير بالاعذار التي من الممكن ان تجعل شخص يسوق بهذه الطريقه ستقوم بالدعاء له بدل من القاء الشتائم حتى لو كان الشخص فعلا سئ و انت فعلا افضل منه لا تدع نفسك تتصرف كما يتصرف الجميع حتى لا تحصل على نتائجهم لاننا عندما نقوم بعمل احصائيات نرى ان الغالبية هم من الفاشلون و المفلسون و الغير منتجون و الاقلية هم الاشخاص المؤثرين و الناجحون في حياتهم.

لذلك انت بامكانك الاختيار بين فكرة المعتاد عليها اغلب البشر او الفكرة التي يستخدمها الناجحون.

كذلك في العمل ايضا تطوير الذات يبدأ بفكرة فغالبية الناس تفكر بان تعيش حياة قليلة ماديا و ضعيفة و تفضل ان لا تخاطر و تبقى في مكانها و نسمعهم يقولون نحن راضين ولكنهم ليسوا براضين فالراضي لا يتعس ولا يتشائم ولا يندب حظه و لا يرفض المسؤولية لذلك لو سألته ماذا سيفعل لو حصل على عمل يدر عليه بعشرات الالاف من الدولارات و سيتمكن من مساعدة اقربائه الفقراء والناس و يقوم ببناء مستشفى و يساهم في نهضة مدينته او بلده سيقول لك نعم اتمنى ذلك لكنني لا استطيع و هنا تأتي الفكرة العامة هي بان الغالبية يعتقد بانهم لا يستطيعون و نراهم خائفين من التجارب الجديدة و يبحثون عن ما يقوم به الغالبية و لا شك ان الغالبية هم من غير الناجحون و المفلسين.

فلذلك ينتهي به الحال كما انتهى بهم اما لو قرر قرار حقيقي مثل شخص ناجح حقق نجاحات كبيرة سيقول انا استطيع لان ببساطة الشخص الناجح هو شخص مؤمن بنفسه و بان الله عادل ومؤمن بانه لو سعى بالشكل المطلوب سيصل حتى لو بعد فتره سيصل. لكن الشخص الغير ناجح لا يؤمن بذلك فهو يعتقد انه حتى لو سعى فان الله لن يساعده و سيفشل مع ان ذلك ليس عدلا.

فهذا التناقض الموجود لدى الاشخاص الغير ناجحون هو ما يجعلهم متعثرين و دائما ما نراهم يائسون ويلقون اللوم على الظروف و كل شئ غير انفسهم. لكن مثل ما اتفقنى اكبر الظروف انت تمتلك ردة الفعل بالرد عليها قد تتعثر بالبداية باختيار الرد الجيد امام الاحداث الكبيرة لكن تدريب نفسك و تخيل الاوضاء باسوء حالاتها واختيار القرار المناسب الذي سيقوم به الشخص الناجح و الحكيم ستكون جاهز لاي شئ ممكن يحدث.

فلو فرضنا انك مقدم على تجارة او عمل جديد جدا و يحتاج الى استثمار و هنالك احتمال نجاح الصفقة و قد تنقلك الى مكان افضل او فشلها و ضياع المال فتخيل انك لو نجحت فالامر ممتاز و ستنال ما تريد اما لو لم تنجح فببساطة تخيل نفسك و انت تتعلم من اسباب عدم النجاح وتاكد ان كل الناجحون التي تراهم امامك في العالم هم تعرضو للكثير من الفشل والاخطاء في حياتهم قبل ان يصلو الى النجاح الذي تراهم عليه.

تطوير الذات يبدأ بفكرة 3 - جاك ما

جاك ما هو من اكثر الاشخاص الذين فشلوا و الان هو اغنى رجل فالصين

من الطبيعي ان الشخص الذي يبحث عن نجاح كبير يمر بفترات صعبة قبل ان ينجح لانك لا بد من ان تتعلم كثيرا قبل ان تنجح.

استمر بالقراءة و متابعة الاشخاص الذين نجحو كيف كانو قبل النجاح ماذا فعلو.
كيف كان تفكيرهم؟ ستراهم لا يستسلمون ولا ينهزمون و كلما سقطوا نهضو من جديد حتى نجحو، هنالك علماء خلدهم التاريخ مثل انشتاين و اديسون وصلو الى اعمار كبيرة حتى استطاعو من اتمام اختراعاتهم و عندما ننظر الى قصصهم عندما كانو صغار فان الغالب توقع لهم الفشل لانهم لم يكونوا اذكياء اطلاقا لكن مع التجارب والارادة و الاستمرار حققوا ما حققوه!

تذكر انك كلما قلت انا لا استطيع  فانت على حق و كلما قلت انا استطيع انت ايضا على حق.

جسمك و عقلك مبرمج حرفيا لطريقة التي تشعر بها و المشاعر تتولد من الافكار لذلك تطوير الذات يبدأ بفكرة فدائما راقب الافكار التي تخطر على بالك اذا كانت تشعرك بمشاعر سلبية مثل اللوم و قهر او خوف و تعب او ملل و كسل فانها افكار مؤذية.


تحتاج الى التمرين التالي:

ان تتقبل انك اخطأت بهذه الفكرة طبيعي جدا,الجميع يخطأ.

سامح نفسك, تقبل الفكرة و تنفس نفس عميق من انفك بشكل بطئ حتى تملئ بطنك بالهواء ثم احبس النفس لمدة ثانيتين و بعدها افرغ الهواء من فمك باطول فترة ممكن.

اعد هذه الطريقة فالتنفس 3 مرات و ستجد نفسك تستخري والمشاعر السلبية ذهبت.

الان ابدأ بالتفكير بالافكار التي تعاكسها, فلو كنت تفكر انك فاشل و خسرت اموالك… الان فكر بانك تتعلم و تتطور والاموال ستأتيك من حيث لا تعلم و بازدياد و تخيل نفسك وانت غني و مرتاح و سعيد.

هذا التمرين ببساطة غير حياتي بشكل كامل و قلبها رأسا على عقب وهو كان بداية نجاحي لانني ادركت ان تطوير الذات يبدأ بفكرة و كل شئ عبارة عن فكرة لتغير كل ما حولك غير الفكرة.

هل الموضوع بهذه البساطة؟
نعم من رحمة رب العالمين جعل التغيير بهذه البساطة لانه عادل و لانه رحيم ولانه خالق عظيم جعل الكون يسير بهذه القوانين الرائعة.

تطوير الذات يبدأ بفكرة 4

اجعل هذه المقالة مرجع لك لكي تتحكم بافكارك و تبدأ بتغيير كل الافكار الغير مرغوب بها و بناء الافكار المرغوب بها اجعل مشاعرك دائما حب و سلام و سعادة و رضى حقيقي و نشوة  هذه المشاعر التي خلقنا من اجلها  دع الحماس يتغلغل الى جسدك و دع الحياة تتجمل بعينك فهي هدية الله لنا و اي هدية، هدية الخالق العظيم الكاملة فيها كل ما تحتاجه لتسعد.

اتمنى لكم حياة مليئة بالسعادة

اذا كنت قد شعرت بفائدة من المقالة او اذا كان لديك اي سؤال او استفسار الرجاء وضعه في الخانة اسفل و سنقوم بالرد على حضراتكم باسرع وقت ممكن.

كما انك بامكانك استلام هدايا و تدريبات مجانية من خلال الرسائل التنموية التي نرسلها بشكل يومي من خلال الفيسبوك  يمكنك الحصول عليها من خلال اضغط على الرابط التالي.

Facebook Comments